إسالة الغاز الطبيعي

تتم إسالة الغاز الطبيعي المسال في "قاطرات معالجة الغاز الطبيعي المسال". وكل "قاطرة" تتألف من خطوة "المعالجة"  لإزالة المكثفات عن طريق التقطير التجزيئي، تليها خطوة إسالة الغاز الطبيعي. وفي بعض قاطرات الغاز الطبيعي المسال، حيث تسمح كميات الغاز وتوجد أسواق، توجد خطوة وسيطة للتبريد والتقطير لإزالة غاز البترول المسال (البروبان والبيوتان). وهذا لا يحدث حالياً في الشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال.

ويقود خطوة الإسالة جهازين من التوربينات الكبيرة مدفوعة بضواغط الهواء، والتي من خلال سلسلة من الضغط وخطوات التبريد ثابت الحرارة وغير ثابت الحرارة  يبرد الغاز إلى 162 درجة مئوية تحت الصفر حيث يتحول الغاز إلى سائل.

ولكل قاطرة للغاز الطبيعي المسال  طاقة استيعابية إسمية تحدد في المقام الأول عن طريق حجم أجهزة الضغط. وفي الأيام الأولى من الغاز الطبيعي المسال كانت الطاقة الاستيعابية للقاطرات أقل من مليون طن سنوياً. و تستطيع كل قاطرة من القاطرات الثلاث بالشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال إنتاج ما يزيد على 3 ملايين طن سنوياً.

Plant In Sur


Go Top